منتديات اولاد بوخضرة

المواضيع الأخيرة

» ✿◕‿◕اضحك بالدارجة
الخميس ديسمبر 01, 2011 8:37 pm من طرف lifeprincess

» google seo backlink services
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 12:07 am من طرف زائر

» When the first Whirlpool Duet album was released in December 2001 came as a surprise to the public
الأحد يوليو 31, 2011 11:36 am من طرف زائر

» نداء رمضان..ياباغي الخير أقبل
الخميس أغسطس 13, 2009 12:46 pm من طرف المدير العام

» كيف نستقبل شهر رمضان المبارك ؟
الخميس أغسطس 13, 2009 12:44 pm من طرف المدير العام

» ألغاز شعبية جزائرية رائعة جدااااااااا تتطلب ذكاء فائق
الأربعاء أغسطس 12, 2009 1:08 am من طرف زائر

» صلاة التراويح
الخميس يوليو 23, 2009 9:56 am من طرف المدير العام

» http://www.qaradawi.net/
السبت فبراير 07, 2009 5:13 pm من طرف المدير العام

» غزة أرجوزة الموت
الإثنين يناير 12, 2009 1:14 pm من طرف المدير العام

التبادل الاعلاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    غزة أرجوزة الموت

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    مدير الموقع
    مدير الموقع

    ذكر
    عدد الرسائل : 124
    العمر : 53
    تاريخ التسجيل : 19/09/2008

    غزة أرجوزة الموت

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين يناير 12, 2009 1:14 pm



    كان الحصار قد خنقهم لأكثر من سنة ونصف


    بعدها فجعنا بالأمس بنهر من الدماء جرى وتفجر وتطاير في غزة الطاهرة

    شهيد وجريح في قصف متتالي على غزة برياً وبحرياً

    غزة


    لا أعلم ما سأكتب أو ما أقول


    غزة


    لك الله يا مدينة الشرفاء والشهداء


    غزة



    لا أعلم أي قلوب تلكم التي تشاهد الدماء


    وترقب الجثث وقد ملئت الطرقات


    وتسمع لصرخات الثكالى وأنين الأطفال


    ولا تتألم أو تتحرك عواطفها تجاه إخوانهم !


    كالعادة دماء المسلمين أرخص دم … وإراقته لا تعني شيئاً ..


    وسيمر الأمر كعادته .. إجتماع يتبعه استنكار وشجب !


    ثم ماذا ؟!


    لا شيء يذكر !


    اغمضوا اعينكم ودعوني أرحل بكم إلى عصور شتى كان دم المسلم فيها باهض ،


    وإراقته تعني تحرك جيوش !


    ،


    الزمان / قبل 1430 سنة . ( وتحديداً في السنة الثانية للهجرة )


    المكان / المدينة المنورة .


    ذهبت امرأة من المسلمين لتشتري بضاعة من سوق يهود بني قينقاع


    فأضمروا لها الشر .. فلما جسلت إلى صائغ ..


    ربطوا أسفل ثوبها بأعلاه .. فلما قامت انكشفت سؤاتها .. فصرخت !


    فأنجدها أحد المسلمين هناك فقتل اليهودي ..


    فاجتمع اليهود الذين في السوق وقتلوا المسلم ..


    فاستنجد أهل القتيل برسول الله صلى الله عليه وسلم فحاصرهم وأجلاهم عن المدينة !


    ،


    وفي حادثة تهديد نقفور زعيم الروم لأمير المؤمنين هارون الرشيد ..


    فرد عليه برسالة كتبها التاريخ وحفظها حينما قال :


    من أمير المؤمنين هارون الرشيد إلى نقفور كلب الروم


    الجواب ما تراه لا ما تسمع !


    وفعلاً انتصر في المعركة وقتل نقفور ذاك المتغطرس !


    ،


    وكلنا يذكر تلكم المرأة التي صرخت مستغيثة ( وامعتصماه )


    فوصلت هذه الإستغاثة إلى المعتصم بالله الخليفة العباسي


    فتحرك بجيش يقوده بنفسه وفتح تلكم المدينة !


    ،


    والآن تعلو الصحيات ..


    وتسير المظاهرات ..


    وتعقد الإجتماعات ..


    ثم ماذا ؟!


    ،


    إلى أخواننا في غزة قلوبنا وأجسدانا بل وحتى أرواحنا معكم هناك ..


    يؤلمنا ما تمرون به وما حال بكم ..


    لا نملك إلا الدعاء لكم في كل وقت وفي كل مكان ..


    نسأله تعالى أن يقبل شهدائكم .. ويجبر مصابكم .. وينصركم على عدوكم ..


    ونسأله تعالى أن يقذف في قلوب الصهاينة الرعب والخوف وأن يدمرهم فهو سبحانه العزيز القوي !








    قبل النهاية /


    العملاق النائم هل سيوقضه تراشق الدماء ؟






    * العملاق النائم كنيه للعالم الإسلامي ..
    وسمي بذلك في أواخر الدولة العثمانية !

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 6:45 pm